• Accueil
  • > Hommage
  • > عندما يموت الشاعر ونعترف به امبراطوراً

عندما يموت الشاعر ونعترف به امبراطوراً

من أذن له بالغياب؟ من سمح له أن يترجّل ويترك جروحنا وحيدة تدمي؟ ألم يدر أنّا ما مازلنا لم نبصر طريقنا الى القرية المهجورة، أنّا ما زلنا نحمل مفتاحاً من الاربعينيات في أيدينا؟ كيف له أن يترك منبر الغضب والحنين والقضية المقهورة؟ كيف له أن يترك أيتاماً تبكي مكلومة؟
ما زلنا هنا يا محمود… ما زلنا هنا نأتمر بكلماتك، نتنشق عنفوانك، نبرد قلمك، نحضر قهوتك، نشعل سيجارتك وننام منتظرين ثورة تنسجها من خيالك.

مازالت بطاقتنا تحمل رقم الخمسين ألف وما زال الحقل بدون رجال والقرية من دون أسماء. مازلنا نسجل “أنا عربي” ومازال أطفالنا ثمانية وأتى تاسعهم وما زال يبحث عن شمس شامخة. كيف تترك المحراث وترفع العقال عن كوفيتك؟ من أين نأتي برغيف الخبز الآن؟ صخورنا ملّت، لم تعُد تولد لنا ثوباً أو دفتراً ولم تعُد تأبه لمن يلامسها. وهناك من يتوسل ليل نهار وينام أمام البلاط وأنت لن تكون هناك لتشعل جمراً ولتحمي شجرة الزيتون.

غادرت في زمن الحصار وفي زمن يولدُ فيه يوسف كل يوم وأخوة لا يزالون له بالمرصاد. غادرت والجوع لم يولِد ما يكفي من الغضب. غادرت والغضب ينتظر خلف جدار الفصل ووراء بحر يموت من العطش. وهناك من بقي من حيث أنت رحلت. هناك من لم يعبرْ الحدود ومازال يحنّ الى خبز أمه ومازالت الأم تخبئ حبوب البُن وما زال البُن يحتمي من اللصوص والرصاص.

من سيحفظ أرقام السجناء وعدد الموتى و ألوان السماء؟ من سيعدّ النجوم والكواكب وعلى دربها يخطّ طر
يق عودة لمن أراد أن تدفن أمه عظامه؟ أنت جعلت من جرح فلسطين غابة زيتون وجعلت لها حراساً لا ينامون. كلّما استولى الليل على شجرة أنبتّها بكلمة وكلّما سهت عين حارس أتيت له بلحن غجري. هل تدري كم كبرنا نرتّل أشعارك على ضوء شمعة؟ شمعة تقاوم غزواً أو تفكّ حصار. لولاها لتاه عنّا القمر ونسينا درب الأمل وخُنّا رائحة الياسمين.

أمّا الآن وقد رحلت يا محمود وتركت لنا بطاقة هوية وكتاباً وعنواناً وحورية، أما الآن وقد أبت فلسطين إلا أن تؤبّنك حياً وأن ترفض أنت من بعدها حروف المديح، فلنعترف بموتك لأنك منا وستبقى لنا.

Par أمل غزال

Canada

Commentaires

  1. Karimkanada dit :

    Merci El Mouhtarem de donner une bonne place pour Text.

Laisser un commentaire

FRONT NATIONAL - Bouches-du... |
Mouvement des Jeunes Social... |
15ème circonscription du No... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Sagvar, le Roman Noir de la...
| Sarkophage
| UES - Claude WEBER