تطور جهاز العدالة من تطبيق اللا عدالة إلى تطبيق منطق دزوا معاهم

justicepourbabanedjar2.jpg مرة أخرى وبخطوات ثابتة يبرهن جهاز العدالة في الجزائر عن مدى انصياعه التام والمذل إلى درجة العبودية – بكل ما تحمله هذه الكلمات من معاني – لأوامر ورغبات السلطة التنفيذية، وما حدث يوم الأربعاء 27/05/2009 بمجلس قضاء المدية، بمناسبة إعادة محاكمة الشاب محمد بابا نجار المحكوم عليه بالإعدام سابقا، إلا تأكيد آخر عن مدى درجة هذا الانصياع.

 فبحضور عدد معتبر من المحاميين ذوي الأسماء المعروفة وحتى من خارج الوطن، للدفاع عن الشاب محمد بابا نجار ولإظهار الحقيقة في هذه القضية التي أسالت الكثير من الحبر وكذلك الشخصيات الوطنية التي حضرت للمتابعة والمراقبة  والصحافة الوطنية المستقلة التي حضرت بكثافة لتغطية هذه المحاكمة، فبعد مداولة قصيرة جدا لم تدم أكثر من عشرين دقيقة!! سادت حالة من الذهول وعدم التصديق، كل الحاضرين في قاعة مجلس قضاء المدية، لدى سماع رئيس جلسة الجنايات وهو ينطق بعقوبة السجن مدى الحياة على المتهم الشاب محمد بابا نجار بتهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد !!

  وكان سبب هذا الذهول هو أن جميع من كان في القاعة يتابع أطوار المحاكمة لمدة ساعات صار متأكدا من استحالة إلصاق تهمة القتل بالشاب محمد بابا نجار وعن ضرورة النطق ببراءته التامة من كل ما نسب إليه، خاصة لدى التأكد من تواجد المتهم وأفراد عائلته ضيوفا لدى عمه في الطرف الآخر من المدينة وكذلك لما صرح  وأكد شهود الإثبات وأبناء الضحية عن عدم رؤيتهم  للمتهم بالقرب من منزل الضحية، لا في ساعة الجريمة أو حتى في الأيام التي سبقت ارتكابها !! أما ابن الضحية القاصر الذي بني الاتهام على شهادته، كانت إجابته متناقضة حينا ومترددة في أغلبها !! مع التذكير بالتصريح العلني الهام لأكبر أبناء  الضحية وهذا بتوجيه تهمة قتل والده لشخص آخر !! 

 فبالرغم من هذا كله وبكل ازدراء واحتقار لمنطق ومبادئ العدالة والمنطق والضمير والإنسانية واحترام الذات نطق رئيس الجلسة بحكم السجن مدى الحياة ضد الشاب محمد بابا نجار الذي ثبتت براءته بالدليل القاطع لدى جميع الحاضرين. 

 أمام هذا كله لم يبق لعائلة محمد بابا نجار ولجميع الجزائريين ضحايا هذا الجهاز الذي صار بمثابة السوط وأداة للقمع والإرهاب بيد سلطة بوليسية قمعية، إلا الطلب من كل الجزائريين الشرفاء وجميع الشخصيات النزيهة والسياسيين المعارضين والمناضلين الحقوقيين الميدانيين والصحافة المستقلة، العمل جميعا بدون كلل أو هوادة لتخليص الجزائريين وفي أقرب وقت من المسؤول الحقيقي عن كل هذا الظلم والقسوة والمعانات وهو الوحش المتمثل في هذه السلطة البوليسية القمعية التي صارت الخطر المحدق بكل الجزائريين في كل أرجاء الوطن،  وتستعمل كل المؤامرات الخبيثة و كل الوسائل والإمكانيات وكل أجهزة الدولة وبكل وقاحة وبدون أي اعتبار لأحد وعلى رأسها جهاز العدالة لقمع كل الحريات وكل مطالبة سلمية  بالحقوق، لدفع كل الجزائريين لأحد الخيارات التالية: الرضوخ والانبطاح أو السقوط في فخ المخدرات أو الرفض و الصعود إلى الجبال أو الانتحار أو الموت في البحار… 

الإمضاء:

د/ فخار كمال الدين

Commentaires

  1. sudiste dit :

    Je vous donne la solution. détruisez les pipes line dans le sud. il y aura que des dégâts matériels. Le pouvoir n’aura pas de l’argent tant que il y aura pas de démocratie et pas de justice. Une simple bouteille de gaz et le tour est jouer.

  2. SAMARITAIN dit :

    SOUS LA COUVERTURE DU RÉGIONALISME
    DES CRIMINELS JUGE UN INNOCENT!!

    Encore une fois LE PALAIS DE L INJUSTICE ALGÉRIEN et Ces Adeptes les Juges-alchimistes,les convertisseurs des Accusés en Innocents ont bel et Bien REUSSI à EXAUCÉ LE Vœux De Ce Système ,le voeux de L HERMAPHRODITE Bouteflika ,Zerhouni et Sir Belaiz .
    Que Cette Pseudo Justice ait Le Courage de JUGER Nos Valeureux MOUDJAHIDINES , Que Ces JUGES et PROCUREURS Aient la Fermeté et L’ ÉTHIQUE des Justiciers de Faire Convoqué HASSAN HATTAB , ABDERRAZEK EL PARA , MADANI MEZRAG (La liste est Longue*) Pour les Crimes et Les Assassinats Commis Contre Le Peuple ALGÉRIEN et les Comparaitre devant les TRIBUNAUX .Vous ne le Ferez Jamais , la seule Chose que Vous Savez Faire c’est D’inculper les Pauvres et Malheureux Citoyens Chaque jour pour Persuader ce dernier qu il éxiste bel et bien une Justice Chez Lui!!….Oui elle Existe mais a deux Vitesses!.
    Enfin Ne Vous Inquiétez pas Messieurs/mesdames Les CORROM-PUES Votre Jour Approche et le peuple vous JUGERA . « QUI JUGERA VERRA » .

    LE PAUVRE SAMARITAIN VICTIME DE LA (IN)JUSTICE ALGERIENNE.

    *NB : POUR NOS ÉMIRS CITÉ VOUS NE POUVEZ ABSOLUMENT JAMAIS RIEN FAIRE AUTREMENT DIT : « MADIROU WALLOUUUU….. »

  3. Vouwaklan dit :

    نحن معك ياسيد فخار. واصل النضال و الله سوف ينصرك و ينصر كل من يناضل من أجل العدالة و الحق و الحرية.
    لم يبق شيء فيما يسما القضاء الجزائري، لقد كان و مازال آداة الشر في أيادي الأشرار.

    للقراءة، نص حول نفس الموضوع: http://www.scribd.com/doc/15894461/Algerie-Les-dessous-dune-parodie-de-justice

  4. Guevara dit :

    c’est juste un recours pour normaliser la situation mais le vrai probléme n’est pas dans la comdanation d’un jeune il est innocent aucune preuve ne va contre lui est c’est quoi ce cirque d’injustice, brave citoyens aux armes pour arracher votre liberté et defendre votre dignité.Vive les droits de l’homme

  5. الغرداوي dit :

    كان يقراء معايا كان صديقي كان يدرس معي في اكمالية جابر بن زيد حي كركورة انا من شعبة النيشان كان لابئاس به كان راجل دوا اخلاق لا اظن انه يفعل دلك
    السؤال الفلسفي هل تضنون ان شاب عمره 20 سنة يحرق راجل …………..لا اظن ذلك

Laisser un commentaire

FRONT NATIONAL - Bouches-du... |
Mouvement des Jeunes Social... |
15ème circonscription du No... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Sagvar, le Roman Noir de la...
| Sarkophage
| UES - Claude WEBER