تدهور صحة الدكتور فخار كمال الدين

fekh2.bmp   يواصل الدكتور فخار كمال الدين إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الثاني على التوالي مما بدأ يشكل خطرا على صحته وكان الدكتور فخار كمال الدين قد دخل في إضراب عن الطعام يوم الاثنين 15 جوان 2009 احتجاجا على التعدي الفاضح على حقوقه واعتقاله بدون أي سبب وبطريقة استعراضية في وسط مقر بلدية غرداية.

   قد بلغنا رسميا في آخر اتصال بالدكتور فخار كمال الدين الذي هو رهن الاعتقال، في طور التحقيق بمجلس قضاء غرداية أن السلطة تحاول وبشدة إلصاق تهمة مفبركة ومفضوحة، وهي تهمة الحرق ألعمدي لسيارة شرطة التي وقعت أواخر شهر فيفري الماضي وقد بنو اتهامهم للدكتور فخار كمال الدين حسب قولهم على شهادة أدلى بها احد المشتبهين بهم وهو المدعو « لمدهكل عمر » المعروف بسوابقه العدلية وبتعاطيه للمخدرات والكحول.

   وكانت السلطة قد شنت حربا على الديمقراطية والحريات والمناضلين في حقوق الإنسان والسياسيين المخلصين في ولاية غرداية وخاصة ضد نشطاء حزب جبهة القوى الاشتراكية منذ 2004 وهذا بفبركة أحداث غرداية 2004، واعتقال الدكتور فخار كمال الدين وأعضاء المكتب الولائي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، ثم تلتها فبركة قضية الشاب محمد بابانجار الذي اتهم بجريمة قتل إبراهيم بازين مسؤول الهلال الأحمر، ثم طلبوا من المتهم وفي مقر الشرطة إلصاق التهمة بالدكتور فخار كمال الدين أو احد قياديي الحزب فلم يستجب لرغباتهم وهذا حسب تصريح المتهم أمام القاضي في مجلس قضاء المدية فكان جزائه الإعدام، ثم تلتها فبركة قضية حرق سيارة الهلال الأحمر الجزائري وإلصاق التهمة بقياديين في حزب جبهة القوى الاشتراكية وهم تحت الرقابة القضائية إلى يومنا هذا، ثم تلتها وبعد الانتخابات الرئاسية مباشرة حملة مضايقات واسعة ضد إطارات ومنتخبي الحزب بغرداية، وهذا بمطاردات و استدعاءات من طرف الشرطة ثم جاء اعتقال ثلاثة من أعضاء الحزب في بريان.

   هل هي محاولة لتوسيخ سمعة حزب جبهة القوى الاشتراكية الذي ناضل منذ الاستقلال من اجل استرجاع حقوق المواطن المسلوبة ومن اجل ان يعيش المواطن الجزائري في عزة وكرامة حقيقية؟

   هل تسعى السلطة بهذه الممارسات إلى التعفن وهذا ليكون لها المجال واسع للقضاء على كل عمل سياسي نضالي سلمي وقانوني كما هو الحال في بريان؟

   هل هي خطة مدروسة وإستراتيجية لترهيب وقمع وتكميم أفواه جميع الجزائريين خاصة السياسيين المعارضين والنشطاء الحقوقيين؟

   مهما كان الجواب فإن فدرالية حزب جبهة القوى الاشتراكية عازمة على المضي قدما في النضال السلمي والقانوني وبكل ما أوتيت من قوة وتجنيد الرأي العام المحلي والوطني والدولي الى غاية الافراج عن الدكتور فخار كمال الدين خاصة وهو في إضراب مفتوح عن الطعام.

   كما تدعوا الفدرالية جميع المواطنين والمناضلين والمتعاطفين الى التحلي بروح المسؤولية والى اليقظة لتفويت الفرصة على الذين يعملون لتعفين الأوضاع وضرب الاستقرار لتمرير مخططاتهم المفضوحة.

الإمضاء:

الامين الاول بالنيابة

سوفغالم قاسم

Commentaires

  1. Akhriv-Oumalou dit :

    و الله العظيم لهي سلطة ارهابية 100% ونحن لن ترعبنا سجونهم و لا شرطتهم و سنمضي في النضال حتى يوم يشنق فيه المجرمين منهم في الساحة العمومية.
    تفووووووووووووووووووووووه عليكم ياخونة

  2. Thighilt-Tchekkarine dit :

    Nous sommes tous des Mozabites et nous sommes tous des Fakhar et des Soufghalem !
    Je propose une marche de solidarité avec nos frères Mozabites en Kabylie. Le FFS doit agir vite et ne pas laisser faire ces voyous du régime assassin et terroriste.
    Les autres régions d’Algérie sont aussi concernées, sinon que veut dire être algérien?

  3. Bakir bahmed dit :

    Fekhar vient d’être libéré. Voir le communiqué du Dr Sidhoum

    http://www.lequotidienalgerie.com/index.php/5687/le-docteur-kamaleddine-fekhar-libere/#commenting

    Merci, cher Docteur Salaheddine pour votre admirable mobilisation et pour nous avoir tenu au courant heure par heure de l’arrestation de notre frère Kamaleddine, sur le site Le quotidien d’Algérie

  4. hakim5 dit :

    fekhar est libre…vive la solidaridé ….l interret général en est sorti agrandi.

  5. soltane dit :

    mis a part le ffs qui essaye tout de meme de s’imposer sur la scene politique algerienne en se mettant du coté des opprimés ,le reste de partis politique dit democratique tel que le rcd et j’en passe ne sont en réalité que des fantomes,se sont qu’un leure de demoratie.chaque jour que Dieu fait nous montre combien ces pseudo politiciens ne son en effet que de petits opportuniste cherchant a s’abreuver a n’importe quel prix meme celui de leurs propre dignité.actuellement l’algerie souffre d’un déficit en hommes complètement dévoués a un essor democratique .

  6. salim dit :

    ben oui, c’est l’arme d’un voyou, l’etat est un grand voyou qui gere avec la force. kamel eddine fekhar est un grand docteur et c’est toute l’algerie qui le connait mais il n’est pas a vendre, car l’etat a assayer en plusieurs reprises de l’epargner en lui offrant des paquets mais docteur fekhar n’est pas une marchandise , c’est pour ça qu’ils (drs) assaient avec un autre methode. bravo monsieur fekhar bravo pour ton courage, et pour votre lucidite. dieu te protegera de ces predateurs qui ont confisques nos droits , notre argent, notre paix, notre pays , nos richesses, et nos heros de la revolution qu’ils ont liquides. courage, courage monsieur fekhar. il ne faut pas oublie baba nedjar mohamed

Laisser un commentaire

FRONT NATIONAL - Bouches-du... |
Mouvement des Jeunes Social... |
15ème circonscription du No... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Sagvar, le Roman Noir de la...
| Sarkophage
| UES - Claude WEBER