• Accueil
  • > "Reformes" politiques
  • > بوشاشي لبن صالح : أشكركم على دعوتكم لي، لكنني اعتذر عن المشاركة

بوشاشي لبن صالح : أشكركم على دعوتكم لي، لكنني اعتذر عن المشاركة

bouchachi.jpgإلى السيد عبد القادر بن صالح 

رئيس الآلية الوطنية المكلفة بالاستشارات السياسية 

تحية طيبة و بعد، 

أشكركم على دعوتكم الكريمة لي للمشاركة في المشاورات السياسية الخاصة بإعادة النظر في جملة من القوانين. وبصفتي رئيسا للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن دعوتكم هذه تتيح للرابطة التي هي أكثر الهيئات معرفة وإيمانا بالحقوق والحريات الأساسية للمواطنين، وأكثرهم دفاعا وعملا على تجسيدها التذكير بمواقفها من القضايا المطروحة، ورؤيتها  لهذه الاستشارات: 

أولا: قد توافقونني الرأي بأن النظام السياسي الحالي قد وصل إلى مرحلة تاريخية تستلزم التغيير الحقيقي بهدف إرساء دولة القانون والمؤسسات الديمقراطية. إن إدراك النظام لضرورات التغيير وإن كان متأخرا إلا أنه أحسن من التعنت واستمرار السير في الاتجاه المعاكس لمطالب وتطلعات الشعب. غير أن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ترى أن الآلية المعتمدة للحوار لا يمكنها أن تحقق الإصلاح الذي ننشده كوطن ومواطنين، ذلك أنه كان يستوجب إشراك الجزائريين من أحزاب سياسية و مجتمع مدني و شخصيات وطنية لوضع آلية المشاورات. 

ثانيا: إن آليتكم لم تكن موضوع مشاورات مسبقة، وهي  لا تملك أية صلاحيات تجعل ما ينبثق عن هذه المشاورات ،  يتحول إلى قرارات نافذة وسيدة. كما أن تعيينكم ، و أنتم رئيسا معينا لمؤسسة تشريعية ،و بمساعدة مستشارين من رئاسة الجمهورية يجعل آلية القيام بذلك نفسها مطعون في موضوعيتها. 

ثالثا: تدركون سيادة الرئيس أن الإشكالية الحقيقية في الجزائر ليست في النصوص التشريعية، وأن المؤسسات الرسمية و الفعلية تعتبر القوانين التي تصدر عن مؤسستكم التشريعية المطعون في شرعيتها من أحزاب ونواب مجرد حبر على ورق، ولا يطبق منها  إلا القليل وبانتقائية، وعليه فإن إصلاح المنظومة التشريعية، ومن قبل نفس الهيئة التي أصدرتها  لن يغير من الأمر شيئا. 

رابعا:إن المؤسسات الحالية، الرسمية و الفعلية منها، هي التي رافقت و دافعت على ديمقراطية الواجهة ،الشيء الذي يجعلها فاقدة المصداقية لتقوم بالإصلاحات. 

خامسا: إن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، و هي طبعا ليست بالحزب السياسي، لكن إيمانها بان حقوق و كرامة الجزائريين و الجزائريات لن تحترم و لن تكون مضمونة إلا في ظل سيادة  دولة القانون و المؤسسات الديمقراطية، اعتبرت دائما أن المؤسسات الحالية و نظرا لتاريخها و تاريخ رجالها في مساندة عوامل القوة في المجتمع لن تكون أمينة على إصلاح حقيقي لفائدة الجزائريين.  

سيادة الرئيس، 

ما أود التنبيه والتأكيد عليه في الختام  أن ظلم الأقلية المستفيدة من ديمقراطية الواجهة للأغلبية الساحقة من الشعب قد وصل إلى مداه، وأن درجة تحمل المواطنين المسلوبة حقوقهم قد وصلت إلى أقصاها وتنذر بانفجار بركان الغضب، إذا لم يحدث انفتاح حقيقي يقود الجزائر نحو ديمقراطية فعلية، قوية بمواطنيها لا مستقوية عليهم.   

أشكركم مرة أخرى على دعوتكم لي، ومن خلالي الرابطة التي أتشرف برئاستها، لكنني اعتذر عن المشاركة، متمنيا لكم التوفيق في أشغالكم، فقد تكون لديكم معلومات عن أسباب نجاح مسعاكم لا ندركها نحن. 

إنني شخصيا و الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان و انطلاقا من موقعنا سنبقى مجندين من اجل التغيير السلمي، والذهاب إلى إصلاح سياسي يكون بحجم تطلعات الجزائريين و الجزائريات، خدمة للوطن و لحقوق الإنسان. 

تقبلوا سيدي فائق التقدير والاحترام. 

  

الجزائر في  4 2 ماي 2011 

الأستاذ مصطفى بوشاشي 

رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان 

 

 

Commentaires

  1. S.LAM dit :

    Enfin voilà un homme aux principes qui vient de refuser l’invitation au carnaval fi dechra!Bravo Maitre BOUCHACHI! L’histoire retiendra que vous êtes un homme juste!

  2. assaru dit :

    M.Bouchachi , au lieu de lui envoyer une réponse envoyez-lui les certificats et les ordonnances que vous auriez certainement gardés lors de la répression de la marche de la CNDC durant laquelle vous étiez malmené et blessé!

  3. NETIZEN dit :

    À vrai dire M. BOUCHCHI est bien déterminé il ne veut pas être moitié, moitié comme un café au lait. Sa repense est claire et chirurgicale.
    Je pense qu’on n’a pas besoin d’une demie démocratie gérée par des malfaiteurs qui veulent se métamorphoser pour ne pas laisser aucune chance au peuple algérien de participer à la gestion de son pays. C’est mieux de laisser l’occasion au peuple algérien de se révolter comme les braves hommes Tunisiens, Egyptien etc.…

  4. الشيخ dit :

    بارك الله فيك أستاذنا بوشاشي .من لا يعرف آليات الحوار……كيف يمكن أن يتحاور…؟؟؟؟….وعندما يبدأالحوار باقصاء فئات جزائرية…..لا يسمى حوار….بل ….مناورة سياسية

  5. lakhbar idjibouh touala dit :

    vous allez voir il ne fait que monter les encheres il finira comme ait larbi a participer au carnaval de la mangeoire…..ils seront dans le comite de redaction de la nouvelle constitution et puis ministre ou senateur incha allah….lakhbar idjibouh touala

  6. Assaru dit :

    Croyez-vous , en votre qualité, que ces  » réformes politiques » de Boutef sont sérieuses? Ils auraient pu l’être depuis 1962. Ils ne le seront jamais. Qui croirait ces mensonges?

  7. BILA ABDALLAH dit :

    Que dieu vous protège c’est la réponse d’un algérien sincère et honnête et qui aime en vérité son beau pays,à l’exemple des chouhadas qui se sont sacréfiers, sans contre partie pour le pays.

  8. ZdegRdeg dit :

    Votre démarche est -elle autonome ?

  9. un citoyen dit :

    Salam aux lecteurs !
    Quels que soient les commentaires, la lettre de Maitre Bouchachi a mis le doigt sur le point essentiel :la Commission chargée de mener les consultations.

Laisser un commentaire

FRONT NATIONAL - Bouches-du... |
Mouvement des Jeunes Social... |
15ème circonscription du No... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Sagvar, le Roman Noir de la...
| Sarkophage
| UES - Claude WEBER